مع انضمام شركة Electronic Arts إلى قائمة متزايدة من الشركات التي قامت بتسريح عمالها وإعلانها عن تخفيض بنسبة 5٪ في قوتها العاملة، أصبحت التداعيات الكاملة لكيفية تأثير ذلك على المشاريع والاستوديوهات الفردية داخل الشركة أكثر وضوحًا أيضًا حيث يبدو بأن استوديو Respawn بين المتأثرين.

في بيان نشرته رئيسة قسم الترفيه والتكنولوجيا في EA Laura Miele، تم الإعلان عن أن Respawn Entertainment سيتأثر بخطط إعادة هيكلة قامت بها EA. وبشكل أكثر تحديدًا، تم إلغاء لعبة اللاعب الفردي Star Wars وهي تنتمي لنوع ألعاب التصويب من منظور الشخص الأول، والتي تم التأكيد على أن الاستوديو يعمل عليها في عام 2022. وبدلاً من ذلك، تقول EA إن الاستوديو سيعيد تركيز جهوده على سلسلة Star Wars Jedi وApex Legends.

وكتبت ميلي في بيانها:

إن قدرة Respawn الفريدة على التواصل مع اللاعبين وإنشاء تجارب لعب استثنائية، تعتبر لا مثيل لها في مجال الترفيه. عندما نظرنا إلى محفظة Respawn خلال الأشهر القليلة الماضية، من الواضح أن الألعاب التي يريدها لاعبونا أكثر هي أجزاء Jedi وأجزاء من العناوين التي يملكها فريق Respawn.

ومن منطلق معرفة ذلك، قررنا الابتعاد عن التطوير المبكر للعبة التصويب Star Wars من منظور الشخص الأول (FPS)، لتركيز جهودنا على المشاريع الجديدة المستندة إلى العلامات التجارية المملوكة لنا مع توفير الدعم للألعاب الحالية. من الصعب دائمًا الابتعاد عن المشروع، وهذا القرار لا يعكس موهبة الفريق أو مثابرته أو شغفه باللعبة. إن منح المعجبين الأجزاء التالية من العناوين الشهيرة التي يريدونها هو تعريف رواية القصص الرائجة وهو ما يجب أن تصب جهودك عليه.

أشارت قوائم الوظائف التي نشرتها Respawn إلى أن مشروع Star Wars FPS كان مستوحى من عناوين Star Wars: Dark Forces. ادعى تقرير أحدث أنها ربما تكون لعبة The Mandalorian المرتقبة.

أما بالنسبة لـ Star Wars Jedi، فقد أكد كاميرون موناغان – الممثل الذي يجسد دور بطل المسلسل كال كيستيس – في سبتمبر الماضي أن الجزء الثالث قيد التطوير، على الرغم من أن EA لم تعلن عنه رسميًا بعد.

وسط عمليات تسريح العمال في EA، تم إغلاق Ridgeline Games، الذي تم تأسيسه في عام 2021 للعمل على أطوار قصة Battlefield، بالكامل.